علماء يكشفون لغز اللحظات الأخيرة قبل الموت !

كثيرا ما نشاهد في أفلام السينما كيف تتراءى المشاهد مسرعة كالشريط المرئي امام أعين الممثل الذي يكون قريبا من الموت.فبماذا يشعر الإنسان عندما يترك هذه الدنيا؟ لقد أجاب علماء أمريكيون عن هذا السؤال المطروح أمام العلم منذ زمن طويل. وفقا لمعطيات هؤلاء المختصين يشهد الدماغ نشاطا زائدا بشكل فائق أثناء الدقائق الأخيرة قبل الوفاة. وقد أجرى العلماء في الطب البشري استجوابا شمل 264 شخصا لاقوا موتا ظاهريا. على حد قول معدي البحث. ووصف المشمولون به شعورهم قبل الموت بكلام متشابه في معظم الحالات. واتضح للباحثين أن كثيرين يرون لحظات ما من حياتهم بما فيها تلك التي اعتبروها منسية منذ وقت طويل مثل لحظات طفولتهم. وبرأي العلماء يعود سبب ذلك إلى أقوى توتر نفسي ونشاط كهربائي غير طبيعي للمخ الذي يحاول البقاء على قيد الحياة مما يؤدي إلى تنشيط حتى تلك المنطقة منه التي تكون مسؤولة عن الذكريات. يعتقد العلماء منذ قديم الزمان أن وفاة الإنسان لا تعني توقف عمل كل أعضاء الجسم في آن واحد. من المعروف أن بعض الوظائف الفيزيولوجية تستمر بالأداء خلال

دقائق وساعات وأيام وحتى أسابيع بعد وقوع الموت وتوجد هناك إثباتات عديدة لذلك على الرغم من أن حالة الوفاة تحدد عادة الآن بواقع وقف نبضات القلب. ويطرح كل ذلك قضية عالمية أمام العلماء وهي متى يمكن اعتبار الجسم ميتا بشكل مطلق؟

علماء يكشفون لغز اللحظات الأخيرة قبل الموت !
رابط مختصر
2017-02-04T18:27:34+00:00
2017-02-04T18:27:34+00:00
redouan